الصحة

فهم معنى الصدمة وكيفية التعامل معها بالشكل المناسب

غالبًا ما تثير الأحداث الرهيبة والحزينة الخوف والألم العاطفي لدى الشخص. إذا تركت دون علاج ، يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى صدمة. قد يختلف معنى الصدمة من شخص لآخر. كل هذا يتوقف على نوع الصدمة التي يتعرض لها. لذلك ، من المهم بالنسبة لك أن تفهم نوع وأعراض الصدمة حتى تتمكن من اتخاذ الخطوات الصحيحة في التعامل معها.

ماذا تعني الصدمة؟

بشكل عام ، معنى الصدمة هو الاستجابة العاطفية التي تنشأ من الأحداث الفظيعة والحزينة مثل الحوادث والكوارث الطبيعية والاغتصاب. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تنشأ الصدمة أيضًا استجابة لأحداث تهدد أو تضر جسديًا أو عاطفيًا. الصدمة نفسها تنقسم إلى أنواع مختلفة. يعتمد تعريف الصدمة في كل نوع على شدتها والحدث المسبب لها. فيما يلي بعض أكثر أنواع الصدمات شيوعًا:
  • الصدمة الحادة : صدمة ناتجة عن حدث وقع للتو ، وهو أمر ضار أو يجعل الذهن شديد التوتر.
  • الصدمة المزمنة : صدمة ناتجة عن التعرض المتكرر لأحداث مرهقة. تشمل الأمثلة التحرش الجنسي والعنف المنزلي و تنمر .
  • صدمة معقدة : الصدمة التي تحدث عندما يواجه الشخص عدة أحداث صادمة في نفس الوقت أو قريبة من بعضها البعض.
  • الصدمة الثانوية : صدمة تحدث نتيجة الاتصال المتكرر أو التواصل مع مرضى الصدمات.

أعراض الصدمة الشائعة

يمكن الشعور بالصدمة من خلال ملاحظة ظهور عدد من الأعراض. يمكن أن يشعر المصاب بأعراض الصدمة جسديًا ونفسيًا ، ولكل منها مستوى مختلف من الشدة.

1. أعراض نفسية

تشمل الأعراض النفسية التي يشعر بها الأشخاص الذين يعانون من الصدمات ما يلي:
  • خجول
  • خائف
  • غاضب
  • ينكر
  • كآبة
  • خدر
  • قلق
  • من السهل أن تغضب
  • الالتباس
  • يأس
  • تشعر بالذنب
  • صعوبة في التركيز
في بعض الحالات ، يمكن أن تؤدي الصدمة إلى اندلاع انفعالات عاطفية وتجعل من الصعب على الشخص التعامل مع مشاعره. عند مستوى معين ، يمكن أن تجعل هذه الحالة المريض ينسحب من الأشخاص الآخرين والبيئة.

2. الأعراض الجسدية

الصدمة يمكن أن تسبب الصداع والأرق.لا تؤثر الصدمات فقط على المشاعر ، بل يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض جسدية. تتضمن بعض الأعراض الجسدية التي قد يعاني منها المصابون بالصدمات ما يلي:
  • صعب النوم
  • تعب
  • التعرق
  • صداع الراس
  • ألم في الجسم
  • عسر الهضم
  • توطيد القلب

كيفية التعامل مع الصدمة بالطريقة الصحيحة

الصدمة التي لا يتم التعامل معها بشكل صحيح يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب والقلق وحتى الأفكار الانتحارية. لتجنب ذلك ، من المهم أن تعرف كيفية التعامل مع الصدمة المناسبة. فيما يلي بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها للتعامل مع الصدمة:

1. لا تقف مكتوفي الأيدي ، امض قدمًا

يمكن أن تساعدك التمارين في التعامل مع الصدمة. عند ممارسة الرياضة ، يفرز جسمك الإندورفين ، والذي يمكن أن يساعد في تخفيف التوتر. بالإضافة إلى التعامل مع الصدمات ، فإن هذا النشاط مفيد أيضًا للصحة العامة. نصائح للتعامل مع الصدمة مع ممارسة الرياضة ، بما في ذلك:
  • تمرن 30 دقيقة على الأقل في اليوم
  • قم بتمارين تتضمن كلا من اليدين والقدمين ، مثل السباحة أو الجري أو الرقص
  • جرب الرياضات التي تتطلب منك التركيز على حركة الجسم ، مثل الملاكمة ورفع الأثقال وتسلق الصخور والدفاع عن النفس

2. لا تعزل نفسك عن الآخرين والبيئة

لن يؤدي الانسحاب من الأشخاص الأقرب إليك أو البيئة من حولك إلى تحسين حالة المصاب بالصدمة ، بل قد يزيد الأمر سوءًا. يمكن أن يساعد التواصل مع الآخرين وجهًا لوجه في شفاءك من الصدمة. بدلاً من عزل نفسك ، يجب عليك اتخاذ إجراءات مثل:
  • شارك في الأنشطة الاجتماعية
  • أعد الاتصال بأصدقائك القدامى
  • اعثر على أصدقاء جدد من خلال الانضمام إلى مجتمعات معينة
  • انضم إلى مجموعة من الأشخاص الذين تغلبوا على الصدمة
  • اطلب من أشخاص آخرين المساعدة أو مجرد الاستماع إلى شكواك

3. تطبيق أسلوب حياة صحي

يمكن أن يساعد الجسم السليم في تحسين قدرتك على التعامل مع ضغوط الصدمة. للحصول على جسم صحي ، عليك اتباع أسلوب حياة صحي مثل:
  • تناول طعام صحي
  • تحكم في التوتر باستخدام تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل
  • تجنب استهلاك الكحول والمخدرات
  • احصل على قسط كافٍ من الراحة ، عادةً من 7 إلى 9 ساعات من النوم ليلاً

4. العلاج

العلاج هو أحد أولى إجراءات الرعاية التي يحتاجها المصابون بالصدمات. هناك العديد من العلاجات التي يمكن استخدامها كخيار للتعامل مع الصدمات ، بما في ذلك:
  • علاج الـ EMDR
  • العلاج الجسدي
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

5. العلاج الطبي

لا يمكن للعلاج الطبي أن يعالج الصدمة التي عانيت منها حقًا. ومع ذلك ، يمكن أن يساعد تناول بعض الأدوية في علاج أعراض الصدمة مثل اضطرابات النوم والقلق والاكتئاب. [[مقالات لها صلة]]

متى يجب أن تذهب إلى الطبيب؟

الصدمة هي حالة تتطلب العلاج المناسب حتى لا تزداد سوءًا. بالإضافة إلى الحصول على العلاج المناسب ، استشر الطبيب فورًا في حالتك إذا:
  • تعطيل الأنشطة والعمل بسبب الصدمة
  • المعاناة من الخوف الشديد والقلق والاكتئاب
  • تجنب الأشياء التي تذكرك بالصدمة
  • غالبًا ما يتذكر الذكريات المخيفة أو الكوابيس
  • التخدير العاطفي والعزل عن المحيط
  • استهلاك الكحول أو العقاقير غير المشروعة لعلاج أعراض الصدمة
لمزيد من المناقشة حول معنى الصدمة وأنواعها وكيفية التعامل معها بشكل صحيح ، اسأل طبيبك مباشرة على تطبيق SehatQ الصحي. قم بالتنزيل الآن من App Store و Google Play.